الزنتان

PrintE-Mail

أصول وتاريخ وتراث الزنتـــانتاغرمين

مقدمة

الزنتان مدينة ليبية قديمة تقع على سفح جبل نفوسة شمال غرب ليبيا

التسمیه

هنالك عدة روايات حول اصل تسمية الزنتان معظمها لا تعدو كونها مجرد خرافات من نسج الخيال يسهل ضحضها بسهول ولا يعرف لها منشأ وهي بعيده عن الحقيقة والواقع والتاريخ ولا تستند الى ادلة، ونجد من بين كل تلك الروايات رواية وحيده واقعيه ومنطقية وهي التي ذكرها واعتمدها المؤرخون أمثال: هنريكو دي اغسطيني، اسماعيل كمالي الارناؤوط والدكتور عبد العزيز طريح شرف في كتابة جغرافيا ليبيا وفرج نجم  في كتابه الاسلام والقبيلة والدولة وهي ان اسم الزنتان مصفح من اسم قبیلة آت زناته؛ حيث أن سكان الزنتان الأصليين هم الزناتة أمثال بني واسّين وتاغرمين وأولاد خليفة والروجات وغيرهم…

والمعروف عند أهل كاباو والرحيبات وجادو أنهم اذا ارادوا الذهاب للزنتان يقولون بلغتهم الليبية سنذهب إلى زناتة (اد نوقور إ آت زناتن) و آت تعني اهل، ويتركز السكان الاصليين شرق الزنتان وهم من الحضر المزارعين المستقرين وقریتهم القدیمه اسمها (تاغرمین / تيغرمين) ومفردها تاغرمت وتعني المدينة عموماً والمدينة المسورة، ونطقها الصحيح تيغرمين فحروف العلة كثيرا ما تستبدل ببعض عبر اللهجات والعصور، أما جمعها المذكر هو ئيغرماون، و اغرم (مفرد مذكر)، يعني الحصن او القلعة وتاغرمين تقع الآن اطلالها شرق الزنتان.

 خرجت مؤخراً رواية تقول ان اسمها نسبة الى صمغ (زنتان) الا ان ذلك الصمغ اسمه الاصل Xanthomonas / زانثوموناس او الكزانثان وصار البعض في الخليج ينطق هذه الكلمة الاعجمية زانثان و زانتان للتسهيل.

اصول كلمة الزنتان
اصول كلمة الزنتان- كتاب سكان ليبيا لهنريكو دي اغسطيني

 كيف تحولت لفظة ازناتن الى زنتان؟

زناتن /جمع مذكر في اللغة الليبية/ نسبة الى جد قبيلة زناتة المدعو (زانّا) حسب ما يذكر المؤرخين المسلمين وهنالك وادي في يفرن يحمل هذا الاسم، وفي اللسان العربي ينطقونها (زناته) واصلها في لغة الليبيين ازنات /مفرد مذكر/ و كلمة (زناتن) حدث لها إبدال مكاني للحروف لتسهيل النطق واصبحت (زنتان) بتقديم ت على أ، وكمثال آخر على الابدال المكاني للحروف عند اهل الزنتان كلمة (معنا) التي تحولت في العامية الليبية بعد اقحام حرف العلة الالف الى (معانا) وعند اهل الزنتان حدث ابدال مكاني لها فاصبحت (عمانا) بتقديم ع على م، فالابدال المكاني والصوتي دائم الحدوث وهذه ظواهر معروفة في علم اللسانيات.

زناتة يفرن الزنتان ورشفانة عبدالعزيز طريح شرف جغرافيا ليبيا ص215
زناتة (يفرن و الزنتان و ورشفانة) عبدالعزيز طريح شرف جغرافيا ليبيا ص215

السكان الاصليين

من يلقبون بالتاغرمينية هم سكان الزنتان الأقدمین الاصلاء الذين ينحدرون من بني واسّين إحدى بطون قبيلة زناتة الشهيرة حسب ما يذكر ابن حزم الاندلسي وإبن خلدون وغيرهما، ولا زالت توجد بنفس الاسم في شمال المغرب، ووردت في بعض الكتب بلفظ واشين (كثيراُ ما يحدث ابدال صوت س الى ش والعكس كمثال آخر تحويل نطق شمس الى سمس)، وهم من أعطوا اسمهم لهذه المنطقة والنطاق الجغرافي الذي تقطنه قبائل زناتة يشكل مثلث رأسه يقع شمالاً في قبيلة بني ورشفان الزناتية وتتجه اراضيهم جنوباً وصولاً لقبيلة بني يفرن الزناتية تم نتجه غرباً مروراً ببني واسين وتاغرمين التي ماتزال بلداتهم القديمة موجودة شرق الزنتان (خربة بني واسّين وتاغرمين) وتحمل منطقة شاسعة اسمهم ليومنا هذا، واحفادهم من أولاد خليفة ويقال ان ابناء ابوالهول منهم حيث يتواجد هؤلاء في يفرن وهم يتكلمون اللغة الليبية بالاضافة للغة العربية، كما نجد في جادو قبيلة يوجلين الزناتية، وتعيش لحمات تاغرمين ايضاً في تارديا (الرجبان حالياً وهي بلدة مجاورة من ناحية الغرب) وعندهم جد مشترك اسمه يوسف، ويتواجد الآن القليل منهم في الجزائر وتمزين ويقال انه حدتث مشكلة بينهم وبين بعض قبائل الزنتان مما تسبب في تهجيرهم.

ملاحظة: بعد قدوم بني دويب واستيطانهم في الشعبة بدءت الهوية الليبية تضمحل مع مرور الزمن، فاضحوا يقلدون البدو من اعراب بني سليم في افعالهم واقوالهم وينتحلون انسابهم بل ويتعاطفون مع قضايا خارج الوطن الليبي ويدعون الى خدمة قضايا (الوطن العربي) لان شعورهم بالانتماء تغير، رغم انهم مازالوا يشتركون مع اخوتهم في الدم والتاريخ والوطن والعادات والتقاليد والمصير المشترك ومازالوا يحافظون على عادة الفروسية التي تمارس فقط في شمال افريقيا والتي اشتهرت بها قبيلة زناتة بالاضافة لاشتراكهم مع السكان الليبيين في الكثير من التراث الثقافي.


المصادر التي ذكرتهم في التاريخ

ابن خلدون، القرن الرابع عشر الميلادي

(فمن زاكيا بن وارديرن أربعة بطون: مغراوة وبنو يفرن وبنو يرنيان وبنو واسّين، كلّهم بنو يزليتن ابن مسرا بن زاكيا)

ابن حزم الأندلسي، القرن التاسع الميلادي

(فولد زانّا، وهو أبو زناتة: ورسيج (ورسيك)، والديديت، وفرينى. فولد فريني بن زانّا ابن يحيى: برّمرختا، ورجلة، ومنجصة، ونمالة. وولد ورسيج بن زانّا بن يحيى: بنى مسّارت، وبنى تاجرة، وبنى واسّين).

ويقول ايضا (حاشا بنى برزال وبنى واسّين، فهم إباضيّة).. ومن مشاهير الاباضية في الزنتان: العالم محمد عبيدة بن زارور بالاضافة لحاكم تاغرمين ابويعقوب التغرميني.

ملاحظة: يزليتن الآن صفحت إلى زليتن بعد حذف الياء، حيث ان مشائخ زليتن كانوا يكتبونها في مخطوطاتهم (يزليتن) وما تزال مكتوبه فى مقبرة السبعة مبتدئة بالياء.

سكان السهول الواقعة جنوب شرق طرابلس و الصحراء – صفحة 43

(الزنتان: بربر في الأصل، عرب في العادات ، إنهم شبه بدويين في الحياة ،مالكي المذهب، محاربين… يعيشون جزئيا على زراعة أنواع عديدة، و جزئيا على حركة القوافل).


 الوافدون للمنطقة

 اولاد دویب من اعراب بنی زغبه من بطون بنی سلیم وحسب الروايات المتواثرة بين اهل الزنتان أن الوالی الزناتي الحاج موسی قام باعطائهم قطعة ارض فی الشعبة الى الجنوب من اولاد خليفة واولاد عيسى، فاصبح اسمهم اولا دویب الشعبه، ولكن صدیق زنتانی اخر قال لی ان اولاد دویب هم لیبیون اصلیون وسموا بهذا نسبه ( لذئب عاش فی شعبتهم ) ولا یعود نسبهم لذؤیب بنی سلیم، ولكن انا اعتقد ان هذا كلام غير صحيح وارجح انهم من الاعراب البدو، كما نجد منطقة ما بين اولاد عيسى واولاد خليفة تحمل اسم الشعابنية (الشعابنه) وهذه قبيلة معروفه وهي من الاعراب البدو. ولا تزال بعض العائلات تحمل القاب سعودیه مثل (العثیری والعجمی ودویب والقرشی)…الخ وهذا ینفردون به ولا تلاحظ هذا عند سائر اللیبیین!! حتی ان لهجتهم فریده من نوعها فی لیبیا ولا یتحدتها الا هم.

 ملاحظة: في السعودية يطلق اسم العجمي على كل من كانت اصوله ليست عربية ولا يتكلم العربية وبالذات الفرس، وهنالك اشكاليه ايضاً في ان بعض من الزنتان ينسبون الى المقارحه وهذه شجرتها عند قبائل بني علاق من بني يعرب بن قحطان في اليمن وهم من العرب العاربة وليسوا من سلالة بني عدنان حسب شجرتهم، لكن يبدوا ان شجرة من هم في ليبيا مزورة وتتعارض مع مقارحة اليمن.


تسميات ليبية (طوبونيميا الزنتان)

من الدلائل القوية على صحة وجود قبائل ليبية اصيلة هو التواجد الكثيف للتسميات من اللغة الليبية، فليس اسم الزنتان من جذور ليبية فقط بل ان الكثير من المناطق والابار والوديان ماتزال تحمل اسماء ليبية عريقة جداً وهذا يدل على اصول سكان المنطقة، مع ملاحظة ان هذه التسميات تتركز في منطقة تواجد قبيلة اولاد خليفة واولاد حامد واولاد ابوالهول.

  1.  تاغرمين: جمع مؤنث ومفردها المؤنث هو تاغرمت، اما مفردها المذكر هو اغرم (القلعة)، و ئغرمان هو جمع مذكر سالم.
  2.  الزنتان: واصلها إزناتن نسبة الى جد قبيلة زناتة ( زانّا) حسب ما يذكر المؤرخين المسلمين وهنالك وادي في يفرن يحمل اسم هذا الجد.
  3.  Wassin-واسين: اسم منطقة شاسعة في الزنتان وهنالك (خربة) منازل اثرية يقال لها خربة بني واسّين
  4. تاجموت: وتعني الشركه او الخلطة وتطلق على الاشجار والابار والاراضي التي يشترك في ملكيتها عدة اشخاص.
  5.  شدّاو: تطلق على بئر ووادي
  6.  مسّغلين: تطلق على عين وسانية ووادي
  7.  اولـيّـان- اوليّن- ( اوليّـان – المحاريث ومفردها -اولــّي – المحراث)
  8.  تاموري: اسم منطقة الى الجنوب من الزنتان.
  9. قيقن: اسم وادي بين الرجبان والزنتان
  10. مسلغين: سانية، وطريق ووادي بين الرجبان والزنتان
  11.  ميطر: اسم وادي
  12.  شنطير
  13. قنطرار: اسم قبيلة ليبية خرج منها العديد من علماء الاباضية.
  14. قمود: القمودي اسم قبيلة ليبية وهنالك منطقة قمودة في تونس مازالت محافظة على اصولها الامازيغية، بالاضافة الى وجودهم في الزاوية ومصراتة وتاجورا وغيرها من المناطق.
  15.  هنشير: اهنشير تطلق على الارض الزراعية
  16.  مراو: حسي ابو مراو وكلمة مراو تعني الرقم عشرة
  17.  متلال: عين متلالة ووادي متلالة.

وغيرها … والله اعلم


آراء بعض شباب الزنتان حول أصولهم

يقول علي الزنتاني: فبراير 25, 2013 الساعة 1:36 ص مازال هناك الكثير من العائلات ذات الجدور الليبية منها قبيلة العميان وعائلة المجحود وغيرها فالزنتان خليط من العرب والأمازيغ.
يقول الميلي: سبتمبر 15, 2013 الساعة 4:55 م

“كثير من اهل الزنتان يعتقدون انهم من اوصول عربيه كما يعتقد الكثير من اهل ليبيا وهذا جاء نتيجة للفهم الخاطي للتاريخ المُسيس والذي اعتمد هذه النظريه بالاخص في السنوات الاخيرة من حكم القذافي والذي سخر كل اقلامه ونهجه لهذا الخصوص وبما يخدم فكرة القوميه العربيه.. وهذا الامر صحيح وغير صحيح في نفس الوقت ولمعرفه هذا الامر علينا ان نكون ملمين وعلي معرفه ولنا قدرة التمييز وفهم حقيقة العاربه والمستعربه ..

فنحن اذا سلمنا بحقيقه الاستعراب كمقياس لتحديد الهويه فهذا صحيح وينطبق علي معظم سكان ليبيا ولا بل حتي كامل بلدان المغرب وحتي مصر والسودان والشام وكل الشعوب التي استعربت السنتها واصبحت لغة الضاد ولغة القران الكريم جزء من ثقافتهم ..ولكن علينا الا ننسي ايضا ان هذه الشعوب بالرغم من استعراب السنتها بانها متمسكه تمسك فطري بعاداتها بالاخص في ليبيا التي ظلت 90 % منها بل مئه في المئه جبالية في كل موروثهم ولبساهم وطريقه حياتهم الا ماتعارض مع دينهم الحنيف فهم بموجب ايمانهم تخلوا عنه ..

وهذا يضعنا امام اشكاليه وواقع بان الاستعراب وتغير اللسان لايشكل وحده تحديد الهويه وهذا نجد له واقع في حياتنا العمليه الان فتغيير لسان معظم الافارقه مثلا نتيجه لثقافه مستعمرهم والتطبع بطباعهم وكذلك تشتتهم في اصقاع الارض وبلدانها نتيجه العبوديه هذا لم يسقط عنهم هويتهم الافريقيه والزنجيه وكذلك الحال مع الهنود الحمر في امريكا وكندا والبرازيل والارجنتين وغيرهم ونفس الشي وهذا ينطبق في ليبيا وبلاد المغرب ايضا فتغيير اللسان والاستعراب لايسقط عن اهل البلد الهويه الليبية ..

وبالنسبه للذين يستشهدون ويصرون بان االزنتان مثلا وللتوضيح هم عرب عاربه اي من اوصول عربيه وبعضهم ينسبهم لقبائل بني سليم وبني هلال والبعض من بني علاق المقارحة كالكثير من القبائل الليبيه الاخري والتي غزت منطقه المغرب ككل ابان الدوله الفاطميه وحكم المعز بن باديس فهذا كلام مختلف فيه وبعيد عن الصحه ولم يجزم به حتي مؤزخين كبار وثقاة ومراجع كا ابن خلدون الذي ارخ وبحث وكتب بعد تلك الحقبه “..

كما نعرف جميعا ان جل حملات بني سليم وبني هلال تركزت في عمق بلاد المغرب وبالاخص في تونس ومنها الي الجزائر واقصي المغرب وتحالف معهم المعز بعدها الي ان زوجهم ابنته وهزموا على يد البربر الموحدين واندمجوا بين قبائل المغرب الاسلامي ككل ولم يشكلوا اغلبيه ولو كانوا غالبيه كما يشاع الان لاحدثوا شرخ ديموغرافي صارخ اثر حتي علي عادات الناس وثقافتهم التي مازالت في غالبيتها بربرية ..

وهذا ثابت ونشاهده من خلال واقعنا المعاش الي هذه االلحظه حيث اننا نتمسك بلباسنا واكلنا الامازيغي وموروثنا الثقافي النابع من ارضنا وممن ثوارثناه من اسلافنا واجدادنا الي هذه اللحظه والذي يختلف كبير الاختلاف عن موروث اهل جزيره العرب الان من هم موطن الام لقبائل بني سليم وبني هلال العربيه ..

وللعلم لايوجد اي رابط عرقي الان بين ممن يدعون انهم من قبائل بني سليم منا وبين تلك القبائل الام في الحجاز وهم قبليين ولديهم وثائق تؤرخ وتسجل لفروع قبائلهم وهم مقتنعين بآن من ينسبون اليهم ليسوا منهم وهم امازيغ ويقولونها بصريح العبارة


مصادر ومراجع:

  • سكان ليبيا، هنريكو دي اغسطيني
  • اسماعيل كمالي
  • تاريخ ابن خلدون الجزء الثالث (187 من 258)
  • جغرافيا ليبيا، طريح شرف

. نشر بتاريخ: 23/07/2014  … آخر تحديث بتاريخ: 12/07/2019

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 557 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

3 تعليق

  1. للتصحيح أسم الزنتان أصله جدهم كان زاني فزنا مرة في زوجة عمه في تونس فطرد من القبيلة وتوجه إلى ليبيا فزنا في زوجة خاله فقاموا أهله بنفيه للجبل وعندما سألتهم الناس لماذا نفيتموه قالوا لهم لأنه ( زنا ثاني ) ولكنه تاب فسامحه الناس وجيرانه سموه زنتاني لكي يقبل بين الناس
    الحقيقة للتاريخ

    • واضح يا أبن صنهاجة من كلامك الحقد والكذب ، توة معقولة قصة زي هذه تعاودها في مكان بحث التاريخ والاصول ….. عيب عليك امسح العفن

  2. بن صنهاجة يبدو انك بسيط وسادج وكلامك يدل على اصولك التافهة وليس مثلك ان يتكلم على التاريخ فاحيانا الرجل يفضحه لسانه وانت فضحك لسانك واتمنى عليك تتبع اصلك لعل اليهود الاقرب لك او انهم اشرف اصلا منك لعنك الله ولعن ماجئت به

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.