ادعاء نسب الرسول – قبائل الصنهاجيين المرابطين كمثال

PrintE-Mail

على مدى مئات السنين ظهرت في شمال افريقيا العديد من الشخصيات التي ادعت انها من سلالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وفي نفس الوقت تقول انها من المرابطين وهم كما نعلم من قبائل صنهاجة وهذا لم يكن الا ظحك على اجدادنا واستغلال حبهم للرسول لجني الاموال والمكانه الاجتماعية وانشاء سلطة عقائدية عليهم، فـكلنا نعلم ان دولة المرابطين انشأت على يد شيوخ وقادة امازيغ من قبائل صنهاجة وهم من حكموها حتى سقطت.

اذا ((مــرابطي= صنهاجي = بـربري))

فكيف يكون مرابطي وفي نفس الوقت من الاشراف؟

 تزوير النسب امر خطير فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: ” ليس من رجل ادعى لغير أبيه وهو يعلمه إلا كفر بالله، ومن ادعى قوماً ليس له فيهم نسب فليتبوأ مقعده من النار” ( البخاري (6/539) واللفظ له، وصحيح مسلم (1/79) حديث (112)). قال تعالى : ( وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم ) صدق الله العظيم

 هذا اتباث لكذب هؤلاء المزورين الدجالين الذين لا يخافون الله ورسوله الدوله المرابطية ودعوتهم بدأت على يد الامام عبد الله بن ياسين الگزولي من بربر صنهاجة سنة 1040م واغلب المرابطين يعودوا الى قبائل الصنهاجة.

 قدوم اعراب هلال وسليم كان سنة (1051م) ولم يتوغلوا في المغرب الاقصى الا بعد عشرات السنين واعدادهم صغيرة وعندما ارادوا التوغل اكثر هزمهم الموحدين في معركة سطيف.

 من يدعي انه من نسل ادريس الاكبر عليه بإجراء تحليل حمض نووري DNA لاتباث النسب.

 المرابطون وصنهاجة في المغرب مازالوا يتحدثون اللغة البربرية

 يستحيل ان يكون ادريس الاكبر ترك كل هؤلاء الاحفاد يفوق عددهم 20 مليون يدعون انهم احفاده فاين ذهب احفاد الرجال الاخرين!!؟.

 يستحيل ان تكون شمال افريقيا كلها من نسل هؤلاء فعدد من يدعون انهم من الهلاليين والسليميين في شمال افريقيا اكثر منه في شبه الجزيرة العربية.

 يستحيل ان يكون علي ابن ابي طالب له كل هؤلاء الاحفاد ما يفوق عددهم 120 مليون مسلم.

 


المصادر

  • فقه التمكين عند دولة المرابطين تأليف الدكتور على محمد الصلابي
ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 557 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

1 تعليق واحد

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.