الجنسية الليبية

PrintE-Mail

اصل التسمية

الجنسية لغتاً

الجنسية: مشتقة من الجذر الثلاثي (ج، ن، س) أي جنس وجمعها أجناس وجُنوس وكلمة (الجنسية/nationality) في العربية والانجليزية وبعض اللغات الأخرى، تشير الى الاصل الإثني (العرقي) لمجموعة كبيرة من الناس يسكنون إقليم جغرافي محدد وينحذرون من أصل (نسب) واحد، ولهم تاريخ أو ثقافة أو لغة أو لهجة مشتركة.

البشر يصنفون الى اجناس مثل: جنس الهنود والعرب والصينيون والليبيون والجرمان والاتراك والاحباش والارناؤوط و والطيور اجناس كالعصافير والنسور والدواجن والدواب اجناس كالاغنام والبقر والماعز والنبات كذلك اجناس.

الجنسية قانوناً

الجنسية: هي علاقة قانونية بين الفرد والدولة ، يترتب عليها ولاية الدولة على الشخص، والتزامها بحقوقه (مواطنه) والتزامه بواجبات (وطنيه)، وتختلف الحقوق والواجبات من دولة لاخرى. ويختلف مفهوم الجنسية قليلا عن مفهوم المواطنة.

التجنيس لغتاً

يقال جُنس او تجنس او تجانس الشخص، انتسب الى غير أصله، أي صار الوافدُ مشابه للقوم الذي حل عليهم وتحلى بصفاتهم وانتمى لهم واصبح منهم ومماثلا لهم وعلى شاكلتهم، والتجنس له شكلان عرفي وقانوني.

والتجنيس في عرف المجتمعات يتطلب الاندماج في المجتمع الذي حل عليه الوافد وأن يكتسب كل خصائصة او بعض منها مثل: اسطورة الأصل، أو التاريخ، أو الوطن، أو اللغة، أو اللهجة، او الميثولوجيا والطقوس، او المطبخ، او أسلوب الملابس، والفن وتذوقة.

الجنسية الليبية

الجنسية الليبية: مستمدة من الجنس الليبي ومنسوبه له، وهي قائمة على اساس ان سكان ليبيا هم امتداد للجنس الليبي وينتمون له، سواء كان انتماء بحكم الاصل العرقي او بحكم القانون او العرف.

الوطن

عرف رفاعة الطهطاوي الوطن على انه:

عش الإنسان الذي فيه درج، ومنه خرج، ومجمع أسرته، ومقطع سرته، وهو البلد الذي نشّأّته تربتُه وغذاؤه وهواؤه، وربّاه نسيمُه، وحلت عنه التمائمُ فيه

الوطنية

ظاهرة نفسية فردية وجماعية مركبة، قوامها حُب الوطن أرضاً وشعباً، والسعي إلى خدمة مصالحه والاندماج في مصيره، والوطنية مرتبطة بالقومية (nationalism).

المواطنة

هي الحقوق التي تقدمها الدولة للفرد، كعضو مشارك مع الجماعة الوطنية، التي تخضع لنظام محدد من الحقوق والواجبات

حقوق المواطن

حقوق المواطنة التي يجب ان تلتزم بها الدولة تنقسم الى التالي:

حقوق مدنية

  • حرية التعبير
  • المساواة أمام القانون

حقوق سياسية

  • الحق في التصويت (الانتخاب)، والحق في الترشح.
  • الحق في الانضمام إلى أي تنظيمات سياسية مشروعة.
  • الحقوق الاجتماعية والاقتصادية، التي تحتوي على الرفاهية الاقتصادية والأمان الاجتماعي.

العروبيين والاسلاميين وانعدام الوطنية

تجنيس العناصر الوافدة بالجنسية الليبية

وفق لاحكام القانون الصادر بمقتضى المادة 8 و 9 الواردة بالفصل الثاني الذي يُعنى بـحقوق الشعب في الدستور الليبي الصادر بتاريخ 7 اكتوبر 1951م، وعلى إثر هذا تم منح كل الوافدين القاطنين في ليبيا الجنسية الليبية وبهذا تحصل العرب والترك والكورد والالبان والبوشناق والجورجيين والمالطيين والايطاليين والشركس والكريت على صفة (ليبي حسب القانون) وهو القانون رقم 17 الصادر بتاريخ 18.04.1954 وقد بني على الدستور المشار إليه سابقاً، ولحساسية الموضوع ودقته باعتبار الجنسية تجسد ولاء الشخص وهويته وفحواها اتصاله بأمة وشعب وإقليم ولهذا نجد ان الولاء والانتماء لليبيا ضعيف نظراً لان الكثير من فئات الشعب حديثوا العهد بالجنسية الليبية وجدورهم غير عميقة في الهوية الليبية ومازال عندهم حس الانتماء الى الخارج كتركيا والسعودية والامارات وقطر بالذات مما ولد عندهم ازدواجية في الهوية وتفضيلهم لمصلحة الخارج على مصلحة وطنهم التي تعتبر مصلحتهم في النهاية.

صدر قانون الجنسية المستند على الدستور ونشر بعدد الجريدة الرسمية رقم 3 بتاريخ 25.04.1954 ونصت المادة الأولى منه تحت بند (المولودون قبل إصدار الدستور) وهذه البند يخص الوافدين الذين تم تجنيسهم بالجنسية الليبية.

قانون الجنسية رقم (17) لسنة 1954 الفصل الاول – الجنسية الليبية مادة (1)- المولودون قبل إصدار الدستور يعد ليبياً من يوم إصدار الدستور (7 أكتوبر 1951) كل شخص كان مقيماً في ليبيا إقامة عادية في ذلك التاريخ ولم يكن له جنسية أو رعوية أجنبية إذا توافرت فيه أحد الشروط الآتية:

  1.  أن يكون قد ولد في ليبيا.
  2. أن يكون قد ولد خارج ليبيا وكان أحد أبويه ولد فيها.
  3. أن يكون قد ولد خارج ليبيا وأقام فيها إقامة عادية لمدة لا تقل عن عشر سنوات متوالية عند صدور الدستور.

ملاحظة:  نلاحظ ان القانون والدستور قرر منح صفة ليبي حسب القانون لكل شخص مقيم على الارض الليبية

—————————– مادة (2) المولودون قبل إصدار الدستور ولهم حق اختيار الجنسية الليبية. يجوز لأفراد الفئتين الآتيتين أن يختاروا الجنسية الليبية وفقا لأحكام هذا القانون: أ‌- الذين هم من أصل ليبي وولدوا في ليبيا وهاجروا منها قبل 7 أكتوبر 1951م. ب‌- كل من ولد في ليبيا أو خارجها وكان والده أو جده من الأشخاص المذكورين في الفقرة السابقة. ملاحظة:

  1. النصين السابقين يتحدثان عن (الأصل الليبي) وليس عن الجنسية الليبية وأن الفئات التي ذكرت في المادة الثانية هم من يطلق عليهم الليبيون الأصلاء ـ وقانون الجنسية لا يمنحهم الجنسية بل إنه قرر وضعاً كان موجوداً دون اتخاذ أي إجراء وبذلك فهو يختلف عن الشخص الذي يكتسب الجنسية عن طريق التجنس، إذ ان الليبي الاصيل هو الذي استمدت منه الهوية الليبية وهو الليبي حسب الجدور والتاريخ والتراث والعادات والتقاليد واحادية انتمائه للارض والشعب وحضارته العريقة ولا يعتبر نفسه جزء من امة اخرى عدا امته الليبية وارضها لا يعتبرها جزء من اي وطن ماعدا ليبيا الكبرى، فالليبي الاصلي لا توجد له انتماءات وولاءات وارتباطات مع شعوب اخرى خارج ارض ليبيا التاريخية .
  2. المادة 2 معدلة بمقتضى القانون رقم 3 الصادر بتاريخ 1979م
ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 551 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.