العمارة الليبية

PrintE-Mail

 الحضارة الليبية / العمارة 

تعتبر فنون العمارة احدى مكونات الحضارة والاعمار يرتبط بالحضر المستقرين، تمتد العمارة الليبية (الامازيغية) في كامل ربوع تامزغا (شمال افريقيا) وتوجد انوع مختلفة منها عمارة الواحات بالصحراء والساحل والجبال ومن اشهرها عمارة جبل نفوسة التي تمتد من بداية سلسلة الجبل في (الخمس بليبيا) الى (تطاوين بتونس) وتجدها في مصراته ايضاً… خاصتاً قصر هوارة الذي يسمى الان (قصر احمد)، وجنزور وزوارة واينما وجد الليبيين الاصليين تقريباً تجد هذه العمارة شامخة لان الليبي بطبعة هو مزارع والمزارع هو الانسان المستقر الحضري.

العمارة الليبية مسلاتة
العمارة الليبية مسلاتة

القصبات

القصبة يتم بنائها للمراقبة والدفاع من خطر الاعداء واللصوص.

القصبة
احدى القصبات بقرية تاغما بمدينة يفرن

تادرت نـ يِرجان

هي عبارة عن منازل محفورة تحت الارض تتكون من عدة حجرات تطل على ساحة مفتوحه وهي احد المنازل التي كان يسكنها الليبون السكان الاصليون لشمال افريقيا وتمتاز بأنها دافئة في الشتاء باردة في الصيف وبهذا فهي تصنف بأنها من المنازل الخضراء الصديقة بالبيئة بشكل كامل.

تادرت نـ يِرجان / مطماطة

تادرت نـ يِرجان / غريان

تادرت نـ يِرجان / نالوت

يَّرجيـيِ نـ مطاوع (غار مطاوع او حوش حفر عائلة مطاوع)، استخدم في الحرب العالمية الاولى كمستشفى ضد مرض الجذري، يقع بجوار حوش حفر تافوشيت يتكون من طراز مميز بطابقين طابق للمعيشة وطابق للتخزين، يستخدم حاليا كمعرض للمقتنيات العتيقة في مهرجان الربيع الامازيغي بنالوت.

مميزات العمارة النفوسية

1- الزخارف على الحوائط والسقف. 2- السقف نصف دائري. 3- انعدام النوافد الكبيرة والاكتفاء بنافدة حوالي 30 X 30 سم 4- استخدام مادة الجبس (الجص) في البناء واعمال الزخرفة والاخشاب والحجارة المحلية من المواد الطبيعة. 5- الابواب مقوسه. 6- انتشار نجمة داوود السداسية والخمسية والحويثة وغيرها من الرموز البربرية المقدسة.

إيغيسرا ( قصور التخزين )

شعب الامازيغ اول من أقام البنوك للادخار في التاريخ في هذه المباني ذات طوابق وغرف متعددة لها ابواب واقفال خاصة حيث كان يدخر فيها الشعير والقمح والتمر والفول والعدس والحلبه والحمص والزعفران والتين والعنب والزبيب والزيت والزيتون والخضروات والفواكة والالبسة في تونس ماتبقى منها حوالي 120 قصرا على مااظن لست متاكد وهنالك من حطمها بورقيبة مثل قصر مدنين 5 طوابق قصور جرجيس 6 طوابق، وهذا النمط من المعمار موجود في جبل نفوسة بليبيا ويسمى ( أغاسرو مفرد إيغيسرا ) وهو مبني من الجبس والطين والحجارة وجدوع النخل ويتكون من عدة طوابق ولكل مدينة او قرية في جبل نفوسة قصرها الخاص بها تحفظ فية الحبوب والغلال وربما كما قلت المعادن النفيسة، انها تراث وحضارة امازيغية اصيلة وعريقة ويدرسوننا بأن أجدادنا بدائيين ولا تاريخ لهم.

إيغسرا نـ ؤمور اكوش

احد اجنحة مخزن جماعي مهجور موجود في المغرب قريب من مدينة تفراوت في منطقة سوس الأمازيغية ويسمى (إيغيسرا) في اللغة الليبية (الامازيغية) ـ الجناح به عشرات الغرف ـ و الاحجار البارزة هي عبارة عن سلالم للصعود الى الغرف العلوية حيث يحتوي كل مخزن على ثلاث طوابق او أكثر . و كل غرفة لها باب سميك و ثلاثة اقفال و علامة خاصة .

إيغيسرا نـ ؤدرار نفوسة

فن المعمار الامازيغي
غاسرو نـ كاباو

فن العمارة المحفور في الصخر

جامع جادو

مسجد جادو الحجري من المساجد النادرة ليس في ليبيا فقط بل وفي العالم وهو منحوت في تجويف جبلي بمدينة جادو بجبل نفوسة وعمره يتجاوز 800 سنة..خالد بوزعكوك

 

مسجد جادو الحجري من المساجد النادرة ليس في ليبيا فقط بل وفي العالم وهو منحوت في تجويف جبلي بمدينة جادو بجبل نفوسة وعمره يتجاوز 800 سنة.


القباب ما قبل الاسلام

مسجد قديم في مدينة ‫#‏زواره‬ 1923
مسجد قديم في مدينة زوارة- الصورة اخذت عام 1923م

الكثيرين يظنون ان القباب في ليبيا وجدت بعد الاسلام وهذا خاطئ تماماً، والدليل أن فيلا سيلين في زليتن وهي مبنية في العهد الروماني تحتوي على قباب مثل التي في الصورة، كما ان القباب ظهرت في الكنائس قبل نزول الوحي على رسول الاسلام، نلاحظ تشابه قباب اضرحة بني الخطاب مع مسجد قديم في مدينة ‏زواره‬ بالاضافة للتشابة مع قباب مسجد اثري قديم بني بنفس النمط المعماري الليبي الاصيل في جنزور ويتميز هذا المعمار ايضاً بوجود دعامات حجرية تدعم الجدران من الخارج وتمنع انهياره بفعل الضغط والجدران تمتاز بالسماكه والصلابة.
قبور بني الخطاب من امازيغ زويله واخرهم قبر الملك محمد بن زنقل
قبور ملوك بني الخطاب من امازيغ زويلة الهواريين، وآخرهم قبر الملك محمد بن زنقل

الاقواس ماقبل الاسلام

تمتاز العمارة الامازيغية بوجود الاقواس بكثرة سواء في الابواب والنوافد او رفوف الدواليب الحائطيه او الاسقف المقوسة (كمرا) ويعتقد الكثير ان الاقواس جاءت بعد الاسلام وهذا خطأ كبير فهي موجوده في ليبيا وتظهر جلية في العمارة الليبية المحلية والعمارة الرومانية.

ضريح سيدي سعيد زوارة
ضريح سيدي سعيد زوارة

فن عمارة الواحات الامازيغية بالصحراء

غرداية

غدامس

فن العمارة الامازيغة
فن العمارة الامازيغة- غدامس


مساجد كانت كنائس

القلعة
احدى المساجد بمدينة القلعة- به مكان جرس كنيسة

تيريت

هي منازل ومخازن بناها الليبيون الاصليون في المنحدرات الصخرية للحماية من الاعداء وخاصتاً الاعراب الذين يمارسون اعمال السرقة والسلب والنهب؛ ونجدها منتشرة في كل جبال تامزغا.

بوموسي جيهه انزو
بوموسى – ككلة

 

الأهرامات الامازيغية

إهرامات ليبية
إهرامات ليبية

 

Hatia Beehive Gravesاهرامات الحطية , قبور للجرمانت
اهرامات الحطية – قبور

سور تارودانت العظيم

يعتبر سور تارودانت الامازيغي أعظم سور أثري في افريقيا كلها و ثالث اعظم سور اثري في العالم من حيث الضخامة و العرض و الارتفاع بعد سور الصين العظيم و سور كومبالغار الاثري بالهند . يعتبر سور تارودانت أقدم سور تاريخي بالمغرب وهو من الاسوار التاريخية العالمية التي لاتزال قائمة الى اليوم . يبلغ سمك سور تارودانت الامازيغي ما بين ةعبس إلىةينامث أمتار في قاعدته، ويتراوح ارتفاعه بين سبعة و عشرة أمتار، و يبلغ طوله حاليا حوالي ثمانية كيلومترات على طول امتداده هبش المحيط بالمدينة الامازيغية التاريخية تارودانت إحاطة تامة شاملة .و يتخلله 130 برج يبلغ ارتفاعها حوالي حوالي إثنى عشر متر . و تخترق السور خمسة أبواب رئيسيةةقالمع وهي الأبواب التاريخية لمدينة تارودانت و يعود تاريخ بناء السور الى ما قبل الفتح الاسلامي للمغرب على الطراز المعماري الامازيغي القديم . قبل الفتح الإسلامي كانت تارودانت حاضرة أمازيغية ، و بعد الفتح جاهد المسلمون لاقتحامها لأنهم يعلمون أنهم إذا فتحوها أذعنت لهم كل المنطقة، كل القبائل عندما سمعت بفتح تارودانت جاءت مستقبلة للفاتحين المسلمين على اعتبار أن اقتحام سور المدينة معجزة لا يمكن أن يأتيها إلا من كانت ترعاه القدرة الإلهية. إلى وقت قريب كان بالإمكان القيام بجولة ليس من خارج السور أو عبر محيطه لكن من فوق السور، كان بإمكانك أن تقوم بجولة حول المدينة بأكملها، فممر الحراسة فوق السور الذي يصل اتساعه إلى ثلاثة أمتار، كان يمكن أن تسير فيه سيارة ، هذا الممر تردى بشكل كبير الآن، وسقطت أجزاء كبيرة منه وهذاحبصا يهدد السور بصفة عامة.

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 551 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، من مواليد 1985، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.