الازياء | رداء المرأة الليبية

PrintE-Mail
امريكية ترتدي الرداء - الليبي
امريكية ترتدي رداء ليبي

الرداء: هو لحاف طويل، يلف به الجسم، وكان الزي الاساسي للسكان في بلاد البربر، ولم تعرفه بلاد العرب، رغم استيرادهم للالبسه البربرية مثل الإزار الصوفي المسمى صفاقس.

الاسماء المتنوعة لرداء المرأة

رداء المرأة في بلاد البربر له اشكال وانواع والوان متعدد ويعرف باسماء مختلفة منها: أسمبك، أسمبش، اسفساري، الحايك، الملحفه،تاملحفت، الرداء، تلابا، الفراشية

اصل التسمية

يعرف في اللغة الليبية بعدة اسماء منها: اسفساري‌ (فراشية)، تلابا (جرد غليظ)، أسمبك (لحاف) وهو اسم اداة مشتق من الجدر (أمبك ‑ⵎⴱⴽ) أي إلتحف، ويسميها الإباضيون في واحة ميزاب (اسمبش) بتبديل حرف كـ —> ش، مثلاً في العربية بنتك —> بنتش، اما عند الشاوية فيكون لونها اسود يسمونها (تاملحفت) وهو تمزيغ لكمة لحاف العربية، ويطلق على النساء اسم (تيسدنان) بمعنى المتغطيات من الفعل (ادن) أي غطي.

الخامات المستخدمة

كان الاعراب في برقة يبيعون الصوف الى البربر ويشترون منهم الملابس، وهنالك نوعين من الرداء صيفي خفيف وشتوي غليظ يصنع بنفس خامات الجرد او الحولي الخاص بالرجل الليبي ولا يختلف عنه كثيراً.

ورداء المرأة اذا صنع بالصوف الابيض يسمى (تلابا –ⵜⵍⴰⴱⴰ) واذا استخدم الاحمر او الاسود يسمى (مگنا –ⵎⴳⵏⴰ) وتوضع عليه نقوش وزخارفة ملونة جميلة.

الليبيون في صحراء سيوه المصرية
البربر في واحة سيوه وارتدائهم اسمبك

هل هذا الزي مرتبط بالدين؟

اتبتث الاكتشافات الاثرية ان هذا الزي وجد منذ القدم قبل ظهور الاديان الابراهيمية الثلاثة (اليهودية والمسيحية والاسلام) التي بدورها ربطته بمفهوم الاحتشام والحياء.

ولا يمكننا الجزم بأن هذا الزي ارتبط في الماضي بمفهوم الحشمة كما نعرفها اليوم، لان الرجل والمرأه كلاهما يغطيان جسديهما ورأسيهما لاتقاء اشعة الشمس الحارقة، وحمايته من البرد القارص والغبار وكانت له استخدامات كثيرة أخرى فهو يتخد كغطاء عند النوم وكخيمه في الخلاء والسفر الطويل بل روى لي البعض انه استخدمه كحبل ليجلب به الماء من الماجن.

ان الاحتشام والحياء كان صفة ملازمة متأصلة في المرأة الليبية على مر التاريخ الى ان جاءت الثقافات الوافدة المشرقية والغربية عبر الغزو الثقافي والفضائيات الهابطه المنحله الهادفة الى هدم قيم واخلاق وعادات هذا الشعب الليبي العريق ونشر تقافة وافده مليئة بـالتشدد والفسق والفجور والكذب والنفاق.

أسمبك - اسفساري - الحايك - تلابا- الفراشية
أسمبك – اسفساري – الحايك – تلابا- الفراشية

الفراشية، اسفساري، اسمبك

غالباً ما تكون الفراشية بيضاء اللون وهي التي تُلبس في الطلعات العادية واليومية، أما الفراشية الصفراء أو السكرية فترتديها العرائس والصدَّارات فوق البدلة الكبيرة والصغيرة، اما عند الشاوية فيكون لونها اسود يسمونها تاملحفت وهو تمزيغ لكمة لحاف العربية بينما يسمى في سوس جنوب موروك ( افكو .. afaggo )، وهذا الزي ترتديه نسوة البربر.

الزي الوطني الليبي يوم 13-3-2014
الزي الوطني الليبي يوم 13-3-2014م

التبمبيك

وهو أن تغطي المرأة كامل وجهها بـ اسمبك ولا تظهر منها إلا عين واحدة للنظر من خلال فتحة صغيرة، ويقال للمرأة التي تلبس الفراشية بهذه الصورة (امبمكا) .

التبمبيك: مرأة امبمبكه

اماكن الانتشار

ينتشر هذا الزي في كل هذه البلدان: (غرب مصر، ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب)، إن زينا الليبي الأصيل لم يرتبط بوجود االفينقيين او الاغريق او الرومان او الوندال او العرب او الاتراك كما تعود البعض في نسب كل شيء ليبي الى الغرباء فهذا الزي لم يُعرف في شبه الجزيرة العربية او الشام او الاندلس او تركيا او غيرها…

اقوال المؤرخون عن اللباس التقليدي الليبي

ذكر العالم ” Kaj Birket- Smith- سمث كاج بيركت ” في كتابه ” The Paths Of Culture. W.Uni. 1965, P. 183 -ممرات الحضارة” الذي طبع عام 1965م ، أن

اللباس الروماني منقول أي أخذ عن اللباس اليوناني القديم وأن اليونانيين نقلوا العباءة أو الجرد عن الليبيين القدماء.

وذكر هيرودوت في تاريخه الفقرة 189

“أن ثوب ودرع تماثيل أثينا قد نقلهما الإغريق عن النساء الليبيات”. وهذا الثوب الذي نقله اليونانيون عن الليبيات هو عبارة عن ثوب طويل يلف الجسم ويضم الكتفين تتمنطق المرأة ببقيته وتلفه حول وسطها.

Persephone / بيرسيفوني
Persephone / بيرسيفوني
  • ⴰ ⵜⴱⵓⵛⵉⵍⵉⵏ – ⴰ ⵜⴱⵓⵛⵉⵍⵉⵏ
  • ⴰ ⵜⴱⵓⵛⵉⵍⵉⵏ – ⴰⵎⴰⵢ ⵙⴰⵀ ⴰ ⵜⴱⵓⵛⵉⵍⵉⵏ
  • ⴰ ⵜⴱⵓⵛⵉⵍⵉⵏ – ⵎⴰⵏⵉ ⵍⵄⴰⴷⴰⵜ ⵜⵇⴷⵉⵎⵉⵏ
  • ⵎⴰⵏⵉ ⴰⵥⵟⴰ – ⴷ ⵎⴰⵏⵉ ⵜⵎⴳⵏⵉ ⴷ ⵜⵍⴰⴱⴰ
  • ⵎⴰⵏⵉ ⵜⴽⵍⴰ – ⴷ ⵎⴰⵏⵉ ⵙⵉⴼⴰⵡ ⵉⴹⵡⴰ


ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 687 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*