تاريخ النقل في ليبيا

PrintE-Mail

الكروسه

(( الكـروســــــــة )) .. يذكر المــؤرخ هـــيرودوتس أن ( الليبييـن القرامانـتس / الجـرمنت ) أصحاب مدينة جرما الأثرية الصحراوية في الألف الأولى قبل الميلاد؛ هم و ( الأوسبســـتاي ) – من أقوام ليبيا الشرقية القديمة – برقه الاغريقية فيما بعد – من أوائل الشعوب التي استخدمت ( العربــات ذات الأربــع جــياد )، وعنهم تعلمها الاغريق والفراعنة .. ومع الاشارة الى أن بقية الليبيين رعويين ونمط حياتهم بدوي مترحل . وهي شواهد تطرق لها من أكثر من مؤرخ .

غير أن هذه العربة اختفت مع الزمن وبحيث ( لم تعد الا عبر الفئــات المالطيـة بطـرابلس وبنغـازي خلال القرن التاسع عشر ) .. كما يؤكد مجموعة مؤرخون منهم الألماني ناختيجال في 1869 والفرنسي دو ماتيسيو في 1901 .

ويخلط لدينا الكثيرون حول الكروسة والشريول والكارطون والكاليص، والفروق بينهما لمن يهمه الأمر كالتالي :

( الكروســـة ) عربة تجرها الخيول بـ( 4 عجلات ) .. وتستخدم للأفراح والأجرة والمناسبات

( الكالـــيص ) هو العربة التي تجرها البغال ( بعجلتين فقط ) وتستخدم في النقل الثقيل والبضائع وبيع الحليب والبراميل التبن وخلافه

و ( الشـــريول ) ويسمى أحياناً ” بالكارّو ” .. هو كالكروسة .. ( بأربع عجلات ) يجره حصان؛ لكن من دون صندوق جلوس، ويستخدم كالأوتوبيس للنقل الجماعي .

أما ( الكــاراطـون ) كلمة ايطالية من كاراتوني أي العربة المرتفعة مجرورة بدواب . هو كالكاليص عربة تجر بـ( بعجلتين فقط ) يجره أي دواب، ويستخدم غالباً من عجلات المركبات الألية عمود نقل عجلات السيارات ونحوها .
الكروســة أمام بنـــك التوفـــير 1948 / المصــرف المركــزي حالياً ؛

المصدر: اسامة وريث


النقل في طرابلس حسب الانسة توللي 1783م: كان نفر قليل من كبار عظماء البربر يملكون عربات النقل والمواصلات في طرابلس وكانت الازقة ضيقة ولكنها ضعف السعة مما هو عليه ازقة تونس والجزائر، بالاضافة للهودج (المحمل او تخت روان) المغلوق كلياً بالكتان الابيض وموضوع على ظهر جمل.

محمد زكريا توفيق
عن اسامة وريث 4 مقالة
باحث ليبي من مدينة طرابلس مقيم في فلوريدا، وهو متزوج، ومهتم بالتاريـــخ، الأبستمولوجيـا، السوسيولوجيـا، التــراث، المعمـــار، الفنــون، الثقافــة والآداب.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.