المشروع الآن من الناحية المالية لا يتطلب اموال كثيرة لهذا انا اتكفل بنفسي بدفع المصاريف المتمثلة بدفع سعر الاستضافة (60 د.ل) وسعر الدومين (15 د.ل) سنوياً، ومكنتني خبرتي في التصميم والبرمجه من تقليص التكاليف، وارحب بأي شخص يريد التكفل بدفع تكاليف الموقع السنوية، او توفير الكتب التي نحتاجها، أو ان يساعدنا بإعداد اوراق بحثية، والدعم الوحيد الذي نحصل عليه الآن هو تشجيع معنوي من بعض الاشخاص المؤمنين بأن هويتنا اساس دولتنا.

هناك من اتهمنا بأننا مدعومين من اسرائيل وفرنسا وامريكا …الخ وهذا ما اعتدنا عليه من اصحاب الايدلوجيات والمشاريع العابرة للحدود وللأسف جعلونا نعيش في محيط خطر لأن صاحب هذه الفكر اذا لم يعجبه كلامنا ومشروعنا الوطني واحس بأننا نهدد مشروعه الذي يهذف لانها الدولة الوطنية الليبية قد يضعنا في موضع تهمة إلى وقت طويل جداً، وذلك يكون بشكل مقصود ومدبر للإيقاع بنا وتصفيتنا بعد ان يجعلنا في موضع الشبهة والاتهام، وافضل رد على تلك التهم هو ما كتبته بنت زليتن انطلاقاً من احاسيسها الوطنية المتجدرة، حيث انها واجهت نفس الاتهامات الكيدية.

 يتهمون أبناء الوطن

تأتيني تساؤلات وتهكمات اننا مدعومين من الخارج وهنالك جهات خارجية تدعمنا، اضحك واقول نعم فعلاً نحن مدعومين من زميتة جدتي وخصلات شيبها وزغرتة النسوة وهن يحضرن بسيسة العرس الاصيل، مدعومين من طبق البازين وحرف ياز () في زليتن وازدو وزوارة وزواغه، مدعومين منذ الاف السنين بالجرد والتلابا والخميسة والحويته والقرين وقصعة الكسكسي، مدعومين بالبسيسة التي تحضرها غريان وورفلة، مدعومين بكتب الملك يوبا وبقبائل يدّر وزمورة وطمزين، مدعومين بجيش تاكفريناس وإينارو مدعومين لاننا نمتلك حق أصيل.