سيف المارينز / الحرب الامريكية البربرية الأولى

PrintE-Mail

في الأحداث المعروفة بالحرب البربرية الأولى أو الحرب الطرابلسية الأمريكية التي كان من ضمن احداثها حصار ومعارك بحرية أدت لأسر السفينة الحربية الامريكية فيلاديفيا على يد يوسف باشا القرمانلي باشا طرابلس والحاكم على ليبيا وقتها
قرر وليام إيتون القنصل الأمريكي الشهير تغيير الحكم في طرابلس البربرية (تطلق على ليبيا بالكامل وقتها) فطلب من أحمد القرمانلي الموجود في مصر آن ذاك أن يساعده في الحرب ضد أخيه يوسف باشا مقابل توليته الحكم, وبالفعل جهز مقاتلين من المرتزقة من جنسيات مختلفة لمساعدته وعير برفقة إيتون ومعهم قوات أمريكية يقودها ميدانيا ضابط يدعى “بريسلي نيفيل أوبانون” اعتبرت لاحقا أول فرقة “مارينز” في تاريخ أمريكا.
انطلقوا من الاسكندرية عبر الصحراء وعندما وصلوا مدينة درنة حدثت معركة كبيرة ودامية هناك, استطاع الأمريكيون وسفنهم بمساعدة أحمد القرمانلي في النهاية اسقاط المدينة ورفع العلم الأمريكي فوقها سنة 1805 م.
وعند ذلك قام أحمد هذا باهداء سيفه الخاص إلى أوبانون كتقدير منه لما قدمه في معركة درنة !

سيف المارينز

فشلت مساعي ايصاله للحكم عسكريا وقتها , بعد أن أنهت الولايات المتحدة الحرب بالمفاوضات مع يوسف باشا وأمرت القوات الامريكية بالانسحاب من قبل حكومتها.
لكن السيف الذي أهداه أحمد القرمانلي في المعركة لأوبانون أصبح بعد ذلك شعارا وتقليدا رسميا للمارينز حتى اليوم ويتم منحه لمن يصلون لرتب معينة ويتم الاستعراض به في المناسبات, ويعرف بالسيف المملوكي نظرا لطراز صنعه وتصميمه الذي اشتهر به المماليك

في الصور قبر أوبانون وقد كتب عليه “The Hero of Derne” أو بطل درنة وهو لقب عرف به أوبانون لدى الأمريكيين, اضافة إلى نماذج من السيف

في الصور قبر أوبانون وقد كتب عليه  The Hero of Derne

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 556 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

3 تعليق

  1. ومن المعروف ان بعض قبائل الشرق العربية (الشريفة ) تحالفت مع أحمد هذا ومع أمريكيا في ذالك الوقت

  2. نشر كتاب ويليام إيتون عن معركة درنة التى جرح وهزم فيها إيتون ومقالتكم لم نشر الى الرسالة التى ارسلها إيتون الى المدينة قائلا ( ان اختلاف الدين بيننا لا يمكن ان بمون سبب لاختلافنا وأننا جئنا لعبور درنة فقط وما ناخذه سوف ندفع ثمنه ) ورد عليه شيخ اعيان المدينة محمد مصطفى لياس الملقب بالكبير وعلى نفس الورقة من الخلف ( نقابلكم رجلا لراجل ) ونزل إيتون ورجاله للمدينة وبدأت حرب الشوارع وخلال ذلك تفاوض الأمريكيون مع يوسف باشا وعادت الحملة وخرج إيتون مطاطأ الرأس
    سبب الحملة كما ذكرتم ان الأمريكيين تامروا مع احمد باشا للانقلاب على أخيه يوسف باشا فاتفقوا مع احمد ان يأتى بجيش من مصر ويلتقون معه فى درنة

  3. الامريكان خاضوا الحرب من اجل ان يتوقف يوسف باشا عن مهاجمه سفنهم في المتوسط و تم الاتفاق على دلك. امريكا لم توقف الحرب لانها هزمت هده الحقيقة هي حققت الهدف و احمد كان وسيلة و ليس هدف

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.