عام القرامات

PrintE-Mail

بقلم: شعبان الثائب
في اربعينات القرن الماضى اصاب ليبيا القحط والجدب والجفاف وخصوصا مناطق الغرب الليبي وكذلك اغلب دول شمال افريقيا نتيجة عدم سقوط الامطار لسنوات فعمت المجاعه بين الناس وانتشرت الاوبيئة والامراض، وهاجر الكثيرون الى الشرق وخارج ليبيا .
وبعد ان بلغ الجوع والفقر دروته عام 1947م تدخلت الحكومة الامريكية والـبريطانيه وقتها وقامت بتوزيع نوعية من الشعير على الاهالي في مختلف المدن والقرى، عرفت عندهم بشعير القرامات، وعرّف العام الذي وزعت فيه بعام القرامات، واصبحت هذه الكلمة منذ ذلك الحين تطلق على جميع انواع الشعير المستورد الاقل جوده من الشعير الوطني، وكذلك اصبحت مرادفا لكلمة النصيب والحصه، فعبارة خوذ قراماتك تعني خوذ نصيبك، وقد تغنى عدد كبير من الشعراء الشعبين على هذا الشعير وطريقة توزيعه وعلى ما عانوه في تلك الحقبه .

عام القرامات
الصوره لتوزيع القرمات في احدى القرى الليبية

 

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 552 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.