كاريكتير | عربي افريقي شرقي ثوري كل شيء الا ليبي! انا تائة! كل شيء الا وطني 2006

PrintE-Mail

لماذا اصبح الليبي يفر من ﻫﻮﻳﺘﻪ ﻭﻳﺮﻓﻀﻬﺎ كأنها وباء كورونا يخشى ان تقتله!، ﻭﻳﺠﺪ ﺳﻌﺎﺩﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ الانتماء والتبعية المطلقة ﻟﻬﻮﻳﺔ ﻏﻴﺮﻩ، ﺭﻏﻢ ﺃﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻐﻴﺮ ﻻ ﻳﻌﺘﺮﻑ ﻟﻪ ﺑﺬﻟﻚ ﺍﻻﻧﺘﻤﺎﺀ، انها حالة شاذة تحتاج منا البحث.

ولا يقف الامر الى حد انكار اصوله الليبية، ليتبث عروبته المزيفه، بل يتمادى الى كراهية ذاته فيهاجم عناصر هويتهم الأساسية ويحتقرها، ويقلل من شأن انفسهم ولغتهم وابجديتهم وتاريخ اجدادهم.

يمكن تفسير ذلك برجل تحول جنسياً الى إمرأة وصار يسب رجولته ويحتقرها بعد ان بثر اعضاءة، هذا هو المستعرب، ﻻ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺇﻻ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻤﺎﻫﻰ في إقتماس دور العربي الموغل في العنصرية، وهذا يفسر حالة عداء هؤلاء اتجاه عراقتهم واصالتهم الليبية.

عاش في وهم العروبة التي تبناها بينما رفضها العرب، ﺣﺘﻰ ﻭلع بها ﻭﺃﺩمن ﻋﻠﻴها ﻛﻤﺨﺪّﺭ ﺇﻳﺪﻳﻮﻟﻮﺟﻲ ﻭﺳﻴﺎﺳﻲ ﻭﻓﻜﺮﻱ، ﻳﻌﻄّﻞ ﻣﻠﻜﺔ ﺍﻟﻨﻘﺪ ﻭﺍﻟﻤﺮﺍﺟﻌﺔ ﺇﻟﻰ ﺩﺭﺟﺔ ﺃﺻﺒﺢ ﻳﺸﻜّﻞ ﻣﻌﻬﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻮﻫﻢ، ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ لخ، ﻋﻠﺔ ﻭﺟﻮﺩه ﻭﺣﻴﺎته، بها ﻳﻔﻜّﺮ ﻭيحلم، ﻣﻦ ﺃجلها يعيش ويناضل، منها صنع أبطاله وأصنامه ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺔ، ﻭهي ﺍلتي تعطي ﻣﻌﻨﻰ لحياته.

ﺃﻣﺎﻡ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﻴﻄﺮﺓ ﺍﻟﻤﻄﻠﻘﺔ ” ﻟﻠﻮﻫﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ” ﻋﻠﻰ ﺃﺫﻫﺎﻥ ﻭﻭﺟﺪﺍﻥ ﻫﺆﻻﺀ الليبيين، ﻭﺧﺼﻮﺻﺎ ﺍﻟﻤﺜﻘﻔﻴﻦ ﻣﻨﻬﻢ، ﺑﺎﺕ ﻭﺍﺿﺤﺎ ﺃﻧﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﺼﻌﺐ ﺍﻟﺘﺨﻠّﻲ عنها ﻭﺍﻟﺘﺤﺮّﺭ منها، ﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ اكتشافهم بأنها ﻓﻌﻼ ﻣﺠﺮﺩ ﻭﻫﻢ، ﻭﺣﺘﻰ ﺑﻌﺪ السقوط المدوي لأﺑﻄﺎﻝ ﻭﺃﺻﻨﺎﻡ ﺍﻟﻘﻮﻣﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ.

مؤسسة تاوالت الثقافية
عن مؤسسة تاوالت 73 مقالة
تاوالت مؤسسة ثقافية وإعلامية تهدف أن تكون فضاء للتواصل بين المهتمين بحقلي اللغة والثقافة الأمازيغية في داخل وخارج ليبيا الحبيبة. إننا في تاوالت نؤمن بأن الأمازيغية مكون أساسي من مكونات الشخصية الليبية، نسعى إلى المساهمة الايجابية ضمن الثقافة الليبية، التى ندرك ما تعانيه بدورها من ضمور وانكماش، إن رؤية تاوالت هي رؤية منفتحة على اللثقافة الليبية بوحدتها كما بتنوعها الخلاق.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*