تارقي يرد على المفتن علي بوسبيحة الحسناوي

PrintE-Mail

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخوتنا الاعزاء في صفحة تاريخ واصول الليبيين
اما بعد فقد لاحظنا ردود فعل وانتقادات لاذعة من المدعوا علي بوسبيحة الحسناوي رئيس مايسمى المجلس الاجتماعي فزان حول تاسيس حزب جديد في اوباري تحت اسم الليبيو ، حيث قام هذا الشخص ومعه الكثير من ابناء عمه في المواقع الالكترونية بشتم الامازيغ وحاول ان يدق اسفين بينهم وبين الطوارق حيث ادعى ان الطوارق من حمير يمنيين وقال ان الامازيغ يهود ولاتربطهم بهم اي علاقة ، ولقد احببنا ان نوضح لكم بعض الاشياء التي قد تكون غائبة عنكم بحكم الجغرافيا وبعدكم عن المنطقة وهو مسلسل قديم بداءه القذافي ولايزال مستمراً الي الان وهو تعريب الجنوب الليبي وتغيير وطمس كل مايرمز للامازيغ.

من جبل فزان الي جبل الحساونة

——————————
ان ماقام به القذافي في عام 1982 عند وضع حجر الاساس لمشروع النهر الصناعي حيث قام بالغاء وتغيير تسمية جبل فزان الي جبل الحساونة ماهو الا نكاية في الامازيغ الاحرار حيث ان كل المراجع التاريخية والشواهد تجمع على ان جبل فزان كان يسكنه امازيغ الطوارق وكان اسمه جبل فزان وليس ذلك فحسب بل وصل الامر ان يغيروا اسمه حتى في خرائط القوقل وتم اعتماده عالمياً باسم جبل الحساونة ، وفي محاولة عبتية وحاقدة قاموا في الفترة الاخيرة بطمس كل الرسومات والكتابات الامازيغية من على الصخور والكهوف بجبل فزان بواسطة الجلخ ( الصاروخ) حيث تعرضت اكثر من 7 مواقع لعمليات الطمس والمحي ، وكذلك توجد مقبرة للامازيغ الطوارق تم طمسها ونبشها وتسويتها بالارض لاخفاء اي أثر للمقابر التاريخية ، واخيراً وليس اخراً بدأو بمشروع خريطة لجبل فزان واسموه جبل الحساونة وقاموا باستبدال جميع اسماء الاودية الطارقية باسماء عربية وذلك كله بعلم ودعم فائز السراج ، فا الي متى سوف يستمر هذا العبث والتزوير وهل سوف يتم نشر الحقايق ووقف عمليات التعريب وارجاع التسميات الاولى الحقيقية الي المناطق كما فعلتم مع جبل نفوسة.

نتمنى النشر

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 556 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.