قصور التخزين -الجزء الثاني

PrintE-Mail

الحضارة (الامازيغية) – فن العمارة

بقلم: ايهاب ازطاف

يتميز فن العمارة الامازيغي باستخدام المواد الطبيعة في البناء والاحجار وجدوع النخيل والزيتون والجبس الذي يتم اخذه من الارض وحرقة في افران عبارة عن حفر تحت الارض بعمق مترين يوضع فيها الحطب وبعد نضجة يأخذ ويطحن ويستخدم في ربط الاحجار ببعضها وفي اعمال التلييس، وتمتاز هذه العمارة بأشكالها الهندسية والاقواس (كمرى) التي توجد في الابواب والنوافد والرفوف والسقوف المقوسة وتكمن فائدة السقف بهذا الشكل في انه يحمي من الشمس بحيث أن نصف مساحة السطح هي ما تتعرض للشمس، وأيضا يُسهل تصريف ماء المطر وبذلك نتخلص من الرطوبة الضارة بالبناء، ويلاحظ صغر حجم النوافد وذلك لمنع اللصوص او القوارض او الحشرات او الضوء من النفوذ للمخزن وذلك لغرض حفظ الطعام لاطول مدة ممكنة، ويلاحظ ايضا عدم انتظام البناء وتلاصق الغرف ووجود زخارف ونقوش فنية وثنية ويهودية ومسيحية وغيرها على الجدران.

حياش الحفر

تم تصوير فيلم Star Wars حرب النجوم الشهير الجزء الاول والسابع الذي ابتكره جورج لوكاس وحقق اعلى الايرادات في تاريخ السينما وأخذت مشاهد كثيرة من هذا الفيلم الذي حقق  نجاح منقطع النظير في هذه القصور الامازيغية القديمة بمنطقة تطاوين جنوب تونس التي تعتبر امتداد جغرافي وحضاري لجبل نفوسة والذي يمتد من منطقة وسط ليبيا (منطقة هوارة) الى مدنين.

يحقق فن العمارة الامازيغي بالاضافة الى الفنون الامازيغية الاخرى عموما مداخيل هامة للخزينة التونسية والمغربية ولهذا تم اعادة اعمار جزء من هذه القصور لاهميتها التاريخية والثقافية والاقتصادية فهيا عامل لجذب السياح المحليين والاجانب… اما في ليبيا فقد تم خسارة معظم هذه القصور نظرا لظهور فكرة القومية العربية في ليبيا التي تهذف الى استبدال الولاء للارض الليبية والهوية الليبية الى الانتماء للوطن العربي والامة العربية فلهذا عملوا على القضاء وطمس كل معالم الاصول والتاريخ والحضارة الامازيغية العريقة ليتمكنوا من تنفيذ هذا المخطط .

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 551 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.