اوريك بيتس يلاحظ ظاهرة ادعاء النسب الشريف ويحاول تفسيرها

PrintE-Mail

من بين الزنوج المحمديين بالسنغال كما بين البربر الزنوج بوادي الذهب والمغرب المطل على المحيط الاطلسي، لن يكون من العسير ان تجد -في الوقت الراهن- اناسا ليست لهم اصول عربية البته بؤكدون انحدارهم من سلالة النبي محمد (الاشراف او الشرفاء، والمفرد شريف).

هؤلاء الاشراف المزيفون، يفتخرون بتشابههم مع الشعب الذي احتلهم وفرض عليهم دينه، وهم يعترفون ضمنيا بسيادته عليهم (بالرغم من معاداتهم للعرب) مثال آخر لهذه الحماسة تجاه قوم غير محبوبين، ولكنهم رفيعوا الشأن على نحو لا يمكن انكاره، يمكن ان نراه في نقوش افريقيا الرومانية، والتي كثيرا ما نجد فيها اسماء محلية محضة تتبعها القاب لاتينية.

الاتجاه ذاته بلا شك ساد في الفترة التي سيطر فيها القرطاجيون على افريقيا، كان الليبي ابان الحكم القرطاجي يسعى بلا تردد لان يعظم شانه وذلك من

خلال محكاة اساليب وعادات المحتلين الساميين، كما يدعي ان له اصول شرقية مثلهم.


المصدر
The Eastern Libyans , Oric Bates, P256, 1911

20993103_1598696333528731_8702621662509403816_n

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 557 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

1 تعليق واحد

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.