من احرق كتب الافارقة والفرس العلمیة والتاریخیة؟

PrintE-Mail

یقول الرحاله لويس مارمول كارفاخال- كتاب وصف افریقیا ج1 ص 117

لان الخلفاء الخوارج امروا عندما كانوا یحكمون افریقیا باحراق جمیع الكتب التاریخیة والعلمیة حتی لا تقرأ سوی مؤلفات نحلتهم…ويقول بعضهم ان الافارقة كانت لهم حروف غير الاتينية، لكن اليونانيون والرومان والقوط ارغموهم على تركها، مثلما فعل العرب بالفرس حیث امر الخلفاء باحراق كتبهم ظانین انهم لن یكونوا ابدا مسلمین مخلصین مادام بین ایدیهم وسائل اذكاء وثنیهم بالاضافه الی انهم منعوهم من دراسة العلوم، وكذا بافریقیا، لهذا فان الاثار المكتوبه الموجوده قديما عبر افريقيا كلها قبل مجیء العرب لاتینیه او قوطیة والحديث منها عربية

يقول ابن الرقيق: إن الرومان طمسوا العناوين والحروف القديمة التي وجدوها في افريقيا عندما احتلوها، ووضعوا مكانها عناوينهم وحروفهم حتى يخلدوا وحدهم، الامر الذي هو معهود عند الفاتحين، ومن تم لم يبق أي اثر للحرف الافريقي، وليس إن أن يكون الافارقة الاقدمون فقدوا حروفهم بعدما مرت عليهم عدة قرون تحت نير مختلف الامم المتباينة الاديان

تعقيب: في الحقيق ان الحروف الليبية تم الحفاظ عليها ليومنا هذا من قبل قبائل صنهاجة الامازيغية التي تعيش في الصحراء الليبية.

ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 551 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.