مهر الجنزورية | عادات وتقاليد

PrintE-Mail

إشتهرت زنزور بأنها واحة غنية باشجار النخيل كغيرها من واحات ليبيا، ففي سنة 1914م قدر الرحالة (إيثيل براون) عدد نخيل زنزور بـ(مليون ونصف) نخلة، وقال (روبار برنشفيك) أن زنزور تنتج تمورأ صالحة للاستهلاك والتي تمتاز بحسن طعمها وجودتها.

ولهذا كان النخيل من ضمن الأشياء التي يشملها المهر وتُملك للزوجة وهي عادة انفردت بها زنزور دون غيرها، كما موضح بمخطوطة عقد قران (خليفة أحمد أبودابر الدباني الزنزوري الهواري) 1846م. وعقد قران (أبوالقاسم بن رمضان أبوالقاسم السويح الصنهاجي الزنزوري) 1804م من ابنة عمة عائشة يوسف بصداق وقدره ستة اواقي فجرة نقية مطبوعة مع نخلة بكراري نزيلة.



ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 658 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

1 تعليق واحد

  1. كتب في كتاب القبائل الليبية قبل دخول العرب الاتي
    اقتطعت ورشفانة جزءا من أرض جنزور لهوارة اثناء حكم المعتز بن باديس لمساندتهم لهم ضد الدولة الفاطمية
    هوارة أرضها الجبل ولهم بطون بالساحل وهي قصر خيار وترهونة
    اما الجفارة هي لقبيلة زناتة
    وتعتبر ورشفانة أكبر قبائلها لهذا نجد ان ارض بني ورسفان المغراوية من قصر خيار الى العجيلات
    ولمغراوة بطون بمصراتة وزليتن
    اما الخمس لقبيلة كتامة
    لا وجود لهوارة بجنزور الا قبيل دخول العرب بأعوام قليلة
    لماية قبيلة زناتية ارضها من لماية الى صبراتة
    مالكم كيف تحكمون تبججون علينا بأنكم أصحاب الارض ما ان رجعت لكتب النسابة والتاريخ اتضح العكس تماما
    نعم اختلطت زناتة بالعرب في الزنتان وورشفانة والرجبان
    لكن هذا لا يلغي انهم أصحاب جنزور واهلها وان اختلطوا بالعرب بعد ان والت هوارة العرب وحاربتهم زناتة حتى كادت ان تتعرض للفناء ,,,

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*