هون

PrintE-Mail

سكان مدينة هون الاصليين واحة الجفرة

نبذة عن مدينة هون

هي واحة كبيرة وكان عند أهلها شيء من رفاهة العيش مقارنة بغيرهم، واشتهروا بما اشتهرت به واحات البربر في شمال افريقيا من مهارة في ذبغ الجلود وتطريزها بالحرير وحياكة الملابس الصوفية ولباس الحلي البربري المصنوع من الفضة وصنع ادوات المنزل بالسعف ويصنعون الخل، ومربى التمر، وصناعة الجير، بالإضافة إلى صناعة العربات المجرورة، وبعض المعدات الزراعية؛ كالفأس، والمحراث وكان بها زراعة محلية تسقى بالقواديس كالتي يستخدمها بربر غدامس، واكثر شجرهم النخيل وانتاجهم هو التمر باصناف كثيرة، ولما احتلها لطليان سنة 1929م اخدوا أراضيها وبنو فيها بلدة جديدة وخصصوها لسكنى الايطاليين.

اصل اسم هون

كانت تسمى (هُل/ هول) هكذا وردت في كتب المؤرخين المسلمين امثال البكري، ومع الزمن صُفح الاسم الى هون، حيث حدث ابدال لصوت ل الى ن وهذه ظاهرة شائعة جداً في اللغة الليبية حيث كثيراً ما يبدل بين هذان الحرفان وكمثال: ادل –> ادن.

نتيجة لتحريف الاسم من هُول الى هُون توهم البعض أن هذا الاسم هو لقبيلة الهون العربية التي تنتمي إلى الهون بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر، والتشابه في الاسم لا يعني التشابه في النسب ولا يمكن البناء عليه، ففد ظهرت في ما يعرف بروسيا الحالية من وراء نهر الفولقا قبائل تحمل اسم هون وهم مجموعة من الرعاة الرحل، هاجروا إلى أوروبا الشرقية حوالي 370 م، و قاموا ببناء إمبراطورية الهون في أوروبا، الا ان منطقة هون في ليبيا كان اسمها هُول، وهذا ما ينفي الروايات المتداولة حديثاً حول قبيلة الهون العربية او الهون الاوروبية، وبهذا يتضح ان من حاول تفسير الاسم بالرجوع الى معاجم اللغة العربية لمعرفة معنى الكلمة قد حاد عن الصواب لانه بحث عن معنى الشكل المحرف لاسم المنطقة الحقيقي، ولم يضع في باله نظراً لجهلة او لتجاهله ان اسماء مناطق ليبيا في غالبيتها العظمى تعود لقبائل ليبية اصلية حسب ما نستنتج من كتب التاريخ والانساب التي تركها لنا المؤرخون المسلمين.

اصل اسم مسكان

 ازكان أو مسكان التي تقع شمال هون الحالية واصل الكلمة سمكان وهو اسم لقبيلة ليبية تعود اصولها الى ضريسة وتنحذر منها قبيلة ماجر، وهون الحويلة تقع جنوب غرب مسكان والتي أسسها خلف الله محمد المناري السـُـلمّي ومن معه عام 1487م.

الموقع الجغرافي لواحة هون

مدينة هون احدى واحات الجفرة الواقعه غربي مدينة ودّان التي تبعد عنها بحوالي 25 ك.م وتحتاج لحوالي 5 ساعات للوصول لها عبر الاقدام، وهي تقع شرق مدينة سوكنة وتبعد عنها بحوالي 16 ك.م وتحتاج لحوالي 3 ساعات للوصول لها عبر الاقدام، وتقع سبها الى الجنوب منها وتبعد عنها مسافة 345 ك.م وتحتاج لحوالي 3 ساعات للوصول لها عبر السيارة، اما بعدها عن العاصمة طرابلس فيبلغ حوالي 622 ك.م.

ذكر هون عند المؤرخين المسلمين

وبين مدينة زويلة ومدينة سبهى مسيرة خمسة أيّام، وهي مدينة كبيرة بها جامع وأسواق، وبين مدينة سبهى ومدينة هلّ مثل ذلك، وهي مدينة عامرة كثيرة النخل وعيون الماء. ومن مدينة هلّ إلى مدينة ودّان يوم، ولها قلعة حصينة وللمدينة دروب وهي مدينتان

المسالك والممالك ج2، ص658، البكري (توفي 1094)
. كما جاء ذكرها عند الناس في الرواية الشفهية المتواترة والتي وردت على لسان الشيخ العالم الصوفي أحمد الزروق مخاطبا التلمساني الذي جاءه طالبا النصح والمشورة قائلا له « أذهب لمسكان واتخذ منها مسكنا».

تحليل لظاهرة ادعاء (النسب الشريف!)

نلاحظ ان السكان يتشابهون بشكل كامل مع سكان الجنوب الاصليين، وبالذات مع قبيلة صنهاجة التي اسست دولة المرابطين وظهر من فكرهم الديني ما يعرف بالطرق الصوفية التي انتشرت من جنوب المغرب وعمت كافة العالم الاسلامي، واشتهر مشائخ المرابطين (الصوفيين) باختراعهم لبدع جديدة تخالف اهم اسس الاسلام منها ما يعرف بـ (النسب الشريف)، وادعوا ان نسبهم يعود الى الانصار والهاشميين والحسنيين ليستثمروا حب المسلمين للرسول ويستغلوه لتحقيق مكاسب اجتماعية واقتصادية وسياسية.

كما عرف عنهم ممارسة السحر والشعوذة التي جلبوها معهم من بلاد الموروك ومن الاعيبهم أن ياخذ المرابطي افعى وينزع اسنانها ويتركها تعضه امام الناس فلا يحدث له شيء ويتعجب الناس!!، ويعللون ذلك بان دم النبي يسري في عروقهم لانهم احفاده ولا يضرهم السم، كما يستخدمون العوبة السكين والزجاج وغيرها من الالعاب السحرية… ويدعون ان دعائهم مستجاب نظراً لعلاقة نسبهم التي يزعموها بآل البيت، فيخاف الناس ان يقوم المرابط بالدعاء عليهم وبالتالي يضمنوا ولاء الناس لهم فيقدموا لهم الاموال والعطايا من سجاد واكل وانعام وحلي، كان جد الغرارات وهو بربري عوسجي يدعى سلّام بوغرارة يضحك على اعراب قبيلة المحاميد بهذه الخدع وكانوا يخافون منه ايما خوف كما يذكر التيجاني.

اصول سكان هون

منطقة الجفرة انتشرت فيها قبيلة مزاته التي يبدء انتشارها حسب المؤرخين المسلمين من تاورغا الى اجدابيا، ومدينة هون اليوم تتواجد فيها الكثير من العائلات الليبية العريقة وسأذكر منها بعض العلائلات على سبيل الذكر وليس الحصر:

  • عائلة الدبر وعائلة التيتوي: ليبيون اصليون وهم اخوة للعائلتين المذكورتين بهذا الاسم في مرزق.
  • عائلة الوداني: وهو من السكان الاصليين لودّان ويقطنون هون.
  • عائلة التومي وعائلة أبي شعوة: ليبيون اصليون وينحذرون من مكان غير معروف.
  • الفقهاء: من واحة الفقهاء احدى واحات الجفرة التي كان اهلها يتكلمون اللغة الليبية الى وقت قريب وقد وثق الباحثون العديد من الكلمات التي كان يستخدمها اهل تلك الواحة.
  •  اولاد جمعة: وهم من المرابطين ابناء سيدي جمعة دفين هون … المزيد
  • عائلة العربي: وهم من المرابطين ابناء سيدي جناح دفين هون ونلاحظ ان البربر كثيراً ما يطلقون على ابنائهم اسم عريبي والعربي وعربية لانهم يعتقدون ان هذا يبعد عنهم عين الحسد فلا يموت لهم الابناء ويستخدمون اسم ساسي وساسية لهذا الغرض ايضاً.
  • الوداني: من واحة ودّان

انقر هنا لمعرفة المزيد عن الليبيين.

بنات ليبات اصيلات من هون
بنات ليبات اصيلات من هون

 


المصادر

  • سكان ليبيا، هنريكو دي اغسطيني
  • المسالك والممالك ج2، ص658، البكري (توفي 1094)
  • معجم البلدان الليبية للشيخ الطاهر الزاوي
ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 551 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.