الحصان البربري

PrintE-Mail

سلالة الخيول الليبية

كان الليبيون منذ القديم يهتمون بتربية الخيول الليبية ويمهرون في ذلك حتى باتت تطيع صاحبها كل الطاعة، فكانوا يركبونها بدون لجام وفي بعض الاحيان بدون سروج.

✦ شهرة الخيول البربرية

و اشتهرت قبيلة (اسبوستاي حوالي 500 ق.م) في سهل جبل لواتة بإنتاج أفضل سلالات الخيول التي كانت تصدّر إلى العالم. وقد روى (بندارُ) في قصيدتة البوثية التاسعة قصة زواج بنت ملك قبيلة (جلغاماي) الليبية حين أعلن هذا أن ابنته ستزف إلى أول من يصل في سباق أعده لذلك، وكان أن وضعها في مكان وأعطى اشارة البدء فكان الفائز هو (ألكسيداموس) الذي انهالت عليه اكاليل الغار وفاز بالفتاة.

تقول السيدة جين هاريسون في كتابها (الأساطير) انها وجدت لوحة تبين اول استيراد للخيول في جزيرة كريت، وعلى افواه هذه الخيول لجم، وهي عادة لم تكن عند الأسيويين أو الأوروبيين، بل كانت عند الليبيين. ويظهر بوضوح أن الجواد المرسوم على اللوحة من سلالة ليبية كريمة، ويدل ذيلة الذي هو بشكل نافورة على اصله الليبي.

يطلق الامازيغ على الحصان اسم (ⴰⵢⵢⵙ / ⴰⴳⵎⴰⵔ) ظهرت سلالة الخيل هذه حوالي القرن السادس عشر ق.م عرفت فيما بعد بإسم الحصان البربري (Berber horse) وهو نوع خاص جداً كان الملوك في اوروبا وليبيا القديمة يحرصون على اقتناءه ومنهم الملك النوميدي (يوغرطا 160 ق.م – 104 ق.م) و (ماسينيسا 238 ق.م – 14 ق.م) و (سيفاكس) ومن شدة حبهم وتقديسهم للخيل انهم صكوا العملات وعلى احد وجهيها صورة لهذا الخيل.

عملات نوميدية

كان الحصان (روان البربري) الجواد المفضل لدى الملك ريتشار الثاني (1367- 1400)، وامتدت شهرة هذا الجواد حتى القرن السابع عشر عندما تغنى به شكسبير ( 1564-1616) اشهر ادباء العالم، وذكر في مسرحيته ان (هنري بولينڤ بروك) كان يمتطي جواد ابن عمه الملك ريتشارد الثاني (روان البربري) … هذا كان قبل ان ينقلب عليه ويخلعه من الحكم ليصبح الملك هنري الرابع (1366-1610).

سلالة الخيول البربرية اشتهرت عند العرب بانها اقوى الخيول واصلبها، حتى انهم في غزوتهم على الاوراس بقيادة عقبة بن نافع، اخدوا مجموعة من هذه الخيول عندما انسحبت الملكة الزناتية ديهيا بنت ماتيا الى حصنها في باغاية بمنطقة ماسكولا (خنشلة).

يقول أبو عبد الله الحميري المتوفي سنة 1495م في كتابة الروض المعطار

(  وإلى مدينة باغاية لجأ البربر والروم وبها تحصنوا من عقبة بن نافع القرشي فدارت بينهم حروب وكانت الدبرة على أهل باغاية فهزمهم عقبة وقتلهم قتلاً ذريعاً ولجأ فلهم إلى الحصن وغنم منهم خيلاً لم يروا في مغازيهم أصلب منها ولا أسرع، من نتاج خيل أوراس )

الروض المعطار في خبر الأقطار ج1 ص3، اوعبدالله الحميري متوفي سنة 1495م

، وقد اشتهرت قبيلة زناته في كل بلاد البربر باقامتها لعروض الفروسية البربرية

مسلة ابيزار بمنطقة القبائل وبها حروف التيفيناغ على يسار يد الفارس
مسلة ابيزار بمنطقة القبائل وبها حروف التيفيناغ على يسار يد الفارس

مميزات الحصان البربري

  1. القدرة على تحمل الوزان والثقل والسرعة العالية في العدو لمسافات قصيرة.
  2. صعوبة ترويضة ولكن بعد ترويضة يصبح مطيع وصبور ولطيف جداً فهو يعد افضل حصان لتعلم الفروسية .
  3. يبلغ وزن الفرس الأمازيغي المعاصر (barbe cheval) 450-360 كيلو غرام ويبلغ ارتفاعه عند الكتف 143-153 سنتمتر
  4. رأسه قوي وثقيل ورقبته ضخمة وجبهته محدبة بعض الشيء، ردفه متهدل وذيله غير بارزة الصدر عريض متناسق مع عرض المؤخرة، الظهر اقصر من السلالات الأخرى وله 24 فقرة في العمود الفقري، الرادف (croupe) مائل وبداية الذيل منحدرة مقارنة مع باقي السلالات الأخرى، القوائم متينة والأرجل صغيرة تنتهي بحوافر قرنية ممتازة.
  5. يتحمل الجوع والعطش أكثر من أي سلالة أخرى ويتميز بعين سوداء واسعة ولامعة.

وهو يصلح للركوب و تحمل مشاق الفلاحة و صعود الجبال و الجر والحروب ويشهد العرب منذ القديم ان هذه الخيول هي الافضل من حيث الصلابة والسرعة وقد اخذوا الالاف منها الى بلاد العرب كغنيمة حرب مع ما اخذوه من نساء واموال خلال غزواتهم.

تأثرت سلالة الخيول المحلية بعد عبور السلالات “الشرقية”، بما في ذلك الحصان العربي، التركماني أو الأكحل تيكي، وحصان بحر قزوين، وايضاً ما جلبه الليبيون من خيول ايبيرية بعد أن غزو جنوب اسبانيا 709-710م.

إقراء المزيد



ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 683 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*