تصحيح الأكاذيب التي نشرت عن الامازيغ – الجزء الاول

PrintE-Mail

كثيراً ما ينشر المتعصبين العروبيين معلومات مغلوطة عن الامازيغ ويروجوها للرأي العام واكثر شخص ينشر الأكاذيب الغير مبنيه على المصادر والحقائق هو المدعو (‎Kareem Ali‎) ويتضح من نقاشي له انه محدود المعرفة قليل الاطلاع وكثير الفلسفة والاندفاع مما يسبب في تظليل الناس بمعلومات غير صحيحة.

تعليق
  • ادعى أن العرب والشركس والأقباط لا علم لهم وهذا غير صحيح وأنا أرفقت لكم أعلام هذه الأمم.
  • ادعى أن أمريكا لها علم واحد وهذا غير صحيح أيضاً فأمريكا لها عشرات الأعلام الأخرى التي تمثل كياناتها السياسية والمؤسسية والثقافية والعرقية بجانب علم الدولة.
  • علم الدولة يحدده الدستور وهو عقد اجتماعي بين الموطنين والدولة ونحن مقاطعين للجنة الدستور بسبب عدم إعطائنا الحق بالمشاركة الفاعلة فيه.
  • أما قولة أن هذا العلم عنصري، هذا قلب للحقائق فالعنصرية تمارس ضد الليبيين فبعد ظهور الدولة الحديثة ظهرت ممارسات مثل منع تدريس تاريخ ليبيا وتزوير التاريخ وسرقة إنجازات ومشاهير الشعوب ومنع الحروف واللغة والأسماء والاحتفالات الليبية.
  • علم الأمازيغ يوحد 120 مليون إنسان في شمال افريقيا والصحراء.
  • الأخ لا يستطيع أن يميز بين علم الدولة والأعلام الثقافية والمؤسسية.
  • من المؤسف أن بوست به هذا الحجم من الكذب والجهل والعنصرية وانعدام المصادر يجد 21 معجب وهذا يدل على انتشار الجهل واستفحاله بين الأخوة العرب.
  • لا يمكن المقارنة بين علم ثقافي جميل زاهي الألوان يجمع أمة، بعلم برقة الأسود وهو علم يرفعه انفصاليون قاموا بأغلاق مواني تصدير النفط وخلقوا أزمة اقتصادية حادة.
  • ادعى أن علم الأمازيغ علم عرقي وهذا غير صحيح لان الأمازيغ أو ما يعرف في التاريخ بالليبيون أو البربر هم ثقافة تضم اعراق، وهي مبنية أساساً على قيم عدة منها الانتماء لأرض ليبيا التاريخية، وليسوا عرق نقي مع عدم تجاهل وجود جنس ليبي مؤسس يتميز بجينات وراثية اطلق عليهم الرومان صفة بربر ومور وافريكانوس اندمج فيهم الوافدون سواء بالتجانس الثقافي أو بقانون الجنسية 17 لعام 1954 الذي منح الوافدون صفة الانتساب للجنس الليبي.


ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 687 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*