هل السحر حقيقة او خيال ؟

PrintE-Mail

نعم، اللسحر مذكور في القرآن ولكنه يختلف على السحر الذي يؤمن به الناس في يومنا هذا، لان اغلب افكارهم عن السحر اخدوها من التلفزيون ومن شعوب واديان اخرى، فلو كان السحر كما يخيل إليكم، لاستطاعوا ايذاء الرؤساء والمشاهير والعلماء ولما احتاج العالم لانفاق المليارات على الجيوش والمخابرات، لماذا السحر لا يصيب إلا سالمه ومحجوبة ومبروكه ؟. ولماذا لم يستطيعوا تطليق أيفانكا ترامب من جاريد كوشنر او إيذائهم بمرض ؟.

لماذا السحرة المزعومين والمقبوض عليهم كلهم فقراء؟. لماذا لا يستغلوا قدراتهم الخارقة لكسب المال بشكل سريع بدل الإعتماد على النصب والاحتيال على الضحايا وخاصة الاناث لكسب بضع دينارات لا تسمن ولا تغني من جوع!.

الجواب: القرآن يقول ان السحر خيال وليس شيء واقعي ملموس، الساحر يخدع بصرك وعقلك يوهمك بشيء غير واقعي لانه ناتج من خداع العين البشرية وتضليل العقل وليس له أثر مادي فلا يستطيع الساحر تغيير حقيقة الاشياء او اصابة انسان بمرض، لاحظ ان الخيال غير مادى وغير ملموس.

فلما القوا سحروا اعين الناس واسترهبوهم وجاؤوا بسحر عظيم

سورة الأعراف – آية 116

سحر اعين الناس أي خداع العين البشرية، وهذا ما حدث عندما القى سحرة فرعون عصيهم وحبالهم حسب زاوية نظر معينه بحيث اوهموا العقل البشري انها افاعي تسعى.

فاذا حبالهم وعصيهم يخيل اليه من سحرهم انها تسعى

 سورة طه- آية 66

الساحر استطاع استغلال نقطة ان عقل الانسان سهل الاختراق ويمكن صرفه إلى معطيات ثانوية، وهو يلعب على وثر الصورة المرسلة للعقل التي تلتقطها العين البشرية ويجعلها تتهيأ له كأنها حية.

اما عصى موسى عندما القاها اصبحت ثعبان مبين وواضحى يلتهم العصي والحبال التي رماها السحره، بحيث كان لفعله اثر مادي مباشر وليست خدعة عقلية من فنون التضليل، وامن السحرة برب موسى لانهم اكثر من يعلم ان ما رأته اعينهم حقيقة مادية وليست خيال.

الناس يعتقدوا ان الساحر باستطاعته تحديد مصير الانسان واحداث اثر مادي مباشر عليه ولو كان في امريكا وهم في ليبيا.

وفي النهاية خرافات السحر والشعوذة دائما ما تستحوذ على عقول المجتمعات الفقيرة والغير متعلمة (الجهلة) مما يعرضهم للخداع وانتزاع اموالهم من قبل الناس الاذكياء ذوي المعرفة بنقاط ضعف الانسان وهم السحرة والمشعوذين.



ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 687 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*