تاريخ وأعلام مسلاتة

PrintE-Mail

تاريخ وأعلام


  • أبو الحسن علي بن محمد بن المنتصر الطرابلسي: الإمام الفقيه الفاضل العالم، أخذ عن ابن أبي زيد ورحل لمكة وأخذ عن أعلام هناك، ثم رجع لبلده وأحيى السنة وأزال البدع، له تآليف منها الكافي في القرائض مولده بطرابلس سنة 959م وتوفي بقرية من قرى مسلاته سنة 1041م
  • اشتهر منهم قاضي القضاة جمال الدين محمد المسلاتي الذي عين كقاضي المالكية بدمشق من قبل حكام مصر سنة 1347م ودفن بجديا بضواحي دمشق بمقبرة الباب الصغير سنة 1363م
  •   خلفة ابن اخيه القاضي امين الدين محمد المسلاتي المغربي في سنة 1363م
  • دخلها الغازي شرف الدين قراقوش واقام فيها مدة يوم حيث تحالف معه اعراب بني ذباب
  • محمد بن يوسف الاسكندري المسلاتي: فقيه أهل الثغر، درس وأفتى، وكان عارفًا بالفقه مشاركًا في غيره، انتهت إليه رئاسة العلم مع دين وصلاح، مات سنة 1403م في مصر.
  • بعد ثورة بني غراب على والي طرابلس الحفصي ابي بكر عثمان فتولى الحكم نيابه عنه الشيخ منصور الذي بايعه اهل غريان وترهونة ومسلاته تم خلفة يوسف الذي مات بالطاعون عام 1480.
  • فى سنتى 1589 و 1590م، سجلت فى قرية مسلاته الموريسكية في الاندلس بالقرب من بلنسية مائة قضية لصوم رمضان
  • احمد بن علي القبجي هو تركي كان يرسله الباشا يوسف القرمانلي لاستخلاص الضرائب والأعشار عن زيت الزيتون من مدينة مسلاتة امتدت إقامته بطرابلس من سنة 1817 الى 1830
  •   في سنة 1880م زار الخمس ومسلاته بعتث استكشاف ايطالية برئاسه (كامبيريو)
  • حكم إمياني على الحاج محمد القاضي ومحمد بن مسعود القماطي بالاعدام بسبب محاربتهم الطليان
  • في يوم السبت 16 من نوفمبر سنة 1918م اجتمعت الوفود الطرابلسية في جامع المجابرة بمسلاته، واعلن عن تأسيس الجمهورية الطرابلسيه
  • تم اختيار الشيخ مفتاح التريكي كعضوا في مجلس شورى الجمهورية الذي تكون من 24 عضواً
  •  بعد توقيع صلح (بني آدم) مع الإيطاليين سنة 1919 م اتخد رمضان السويحلي من مسلاته مقراً ثانياً له بعد مصراتة.


ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 687 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*