فيديو لقاء المعارضة الامازيغية مع الكونغرس العالمي الامازيغي في يفرن الليبية عام 2005

PrintE-Mail

قام وفد (الكونغرس العالمي الامازيغي) بزيارة ليبيا لمدة 10 أيام من 17 الى 27 نوفمبر 2005م التقى فيها معمر القذافي في خيمته، وتسائلوا عن سبب إلغاء اسم ليبيا واستبداله باسم الجماهيرية!!، وتم التطرق لتسمية ( المغرب العربي) التي اعتبروها عنصرية، وقال القذافي انا نصحتهم بأن يسمى (المغرب الافريقي)، ووعد القذافي الوفد بالنظر في القانون 24 الذي يمنع الاسماء الليبية.

وفعلا اصدرت اللجنة الشعبية العامة قرار رقم 3 لسنة 2007 يستثني الاسماء الليبية من المنع والحظر، واتبع بقرار يلغي لجنة قبول الاسماء، وبناء عليه اصدر قرار رقم 15 لسنة 2013 لرفع الحظر عن الاسماء الليبية (الاسماء الامازيغية)، وتم الاتفاق على اعداد ندوة حول اصول الليبيين بطرابلس.

تم قام الوفد بجولة في زوارة ونالوت وجادو وكاباو ويفرن واجتمع مع (الحركة الثقافية الامازيغية)، وكانت كلماتهم تدل على وعي كبير وكانت كلمات مناضلي يفرن من اشجعها، وهذا فيديو يظهر جزء من اجتماع الوفد مع المعارضة في مدينة يفرن وتكلم فيه صالح سعيد حماد عن قيام العروبيين برفض تسجيل اسم ابنه (ماسينيسا) وهو اسم ملك ليبي عظيم.

كلمة المعارض صالح حماد

وسبق هذه الزيارة زيارة سيف الاسلام الى يفرن في 28 اغسطس 2005 للتفاوض مع المعارضه وامكانية تحقيق مطالبهم وقدم لهم الوعود ولم ينفدها فاطلق عليه اسم (زيف الاحلام).

وتبعها زيارة عمر اشكال القذافي (رئيس مكتب اللجان الثورية) في يوليو 2007 الزيارة كانت بسبب اجتماع كاباو 20 يوليو2007 وانعقاد مؤتمر المعارضة الامازيغية الثاني يوم 22، قبل ذلك اصدر امين اللجنة الشعبية العامة للامن العام قائمة منع من السفر ضمت 15 معارض امازيغي، وتم ارجاع (عبدالرزاق مادي) من المطار بعد ان كان متوجه لحضور المؤتمر الثاني.

وفي 17 مايو 2008 توجه معمر القذافي شخصياً الى جادو بعد تصاعد رفض الليبيين للعروبة تلك الايدلوجيا الغريبه عنهم والتي اعتبروها سبب المحنه والبلاء الذي تمر به البلاد.



ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 658 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*