الجزائر: رئيس جمعية الدفاع عن اللغة العربية يستنجد بالشيخ زايد والقذافي للتدخل في شؤون الجزائر الداخلية 2002

PrintE-Mail

طالب عثمان سعدي حاكم الإمارات الشيخ زايد ورئيس ليبيا معمر القذافي بالتدخل في قرارات الدولة الجزائرية الداخلية والضغط على الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لمنعة من إقرار اللغة الامازيغية كلغة وطنية في الجزائر، من المعروف أن عثمان يدعي في كل كتبة الممولة من مجمع اللغة العربية بطرابلس بأن الامازيغية هي لهجة عربية قديمة، وليست لغة قائمة بحد ذاتها وهذا مطابق للرواية التي روجهتها السلطات السياسية في ليبيا.

إلا أن عثمان سعدي والقذافي يعلمان جيداً أن اللغة الامازيغية ليست لهجة عربية بدليل أن القذافي قام بحظر الأسماء واللغة والحروف الليبية بدعوى انها ليست عربية بقانون 24 لعام 2001م، وهما يناقضان نفسهما، وهذا دليل على النفاق، وهو اسلوب الأعراب الذي حذرنا منه الله في قوله تعالى: ( يقولون بألسنتهم ما ليس في قلوبهم قل فمن يملك لكم من الله شيئا إن أراد بكم ضرا أو أراد بكم نفعاً ) صدق الله العظيم.

مجمع اللغة العربية بطرابلس عليه خدمة العربية والابتعاد عن مهاجمة الامازيغية والتأمر عليها مع الاجنبي.

عثمان سعدي



المصادر

  • موقع تاوالت عن صحيفة الشرق الأوسط 20 مارس 2002
ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 683 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.