ذكريات الصف الاول | انتشار القمل والفقر والارهاب في ليبيا

علاقة منظمة ابونضال الفلسطينية في اتهام ليبيا بتفجير لوكربي

PrintE-Mail

عام 1991م، درست الصف الاول في منطقة ماجرسان، هناك كان معسكر لمنظمة ابونضال الفلسطينية في مقر شركة بلفنجر، استجلبت الى ليبيا من سوريا عام 1986م بعد ان طرده العراق اليها عام 1983م، بسبب ضغوط امريكية، نتيجة تورطه في اغتيال شخصيات وتفجير طائرات مدنية، منها محاولة تفجير الرحلة رقم 1872 فيها 375 راكبا في عملية إنتحارية، وقام بعملية اختطاف رحلة بان أمريكان 73 في كراتشي شهر 9 عام 1986وقتل 16 من ركابها.

وقتها كان الوضع الاقتصادي سيء جداً اسوأ من الآن، الاسواق لا يوجد بها شيء، لا سيارات ولا صابون ولا ملابس ولا عصير ولا شوكلاتة ولاموز، وكان هناك اطفال فقراء وسراويلهم مهترئة ومربوطه بخيوط القماش تتساقط في تمارين طابور الصباح ونحن نظحك بكل براءه، كان القمل يقفز فوق المقاعد مما اطر والدي الى أن ينقلنا للدراسة بمنطقة اغرم في القلعة لان الطلاب هناك اكثر نظافة، كان التعليم في انهيار مستمر حيث منع اللغة الانجليزية ومنع الفنون كالتشكيل والموسيقى، واهمل الرسم والابداع والرياضة، وافشل قطاع الصناعة بالتأميم، وظهرت ازمة السكن لانه اوقف الاعمار من 1981 الى 2006م.

من عام 1980 الى 1988 ارتفع سعر النفط الى 37$ وليبيا رفعت الانتاج الى 3 مليون برميل لتعوض انتاج العراق وايران وكان الناتج (40$ مليار سنويا)، الا ان هذه الاموال انفقها القذافي على منظمات التحرر العالمي (الارهاب) وكانت ليبيا مصدر دخل مهم للاتحاد السوفيتي حيث باعوا له اسلحة بقيمة 24 مليار دولار حسب ما ذكر سفيرهم في ليبيا، بينما عاش الليبيون فترة بؤس (اشتراكية).

الاطفال الفلسطينيين كان وضعهم مختلف، كانت لديهم حافلات حكومية تقلهم الى المدرسة وكانت ملابسهم جميلة وهم الوحيدون الذين يأكلون الموز والتفاح وكان هذا الشيء رفاهيه رأس مالية ممنوعه على الليبيين.

الشعب الليبي السعيد


ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 683 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*