غارات السلب والنهب المتبادلة بين قبائل ليبيا وتونس، الزنتان والصيعان والنوايل وورغمة

PrintE-Mail


يقول الشيخ محمد الازهري الجريو الزنتاني (1804-1904م) انه في يوم 18-2-1857 اغارت قبيلة الزنتان ومن معهم على عربان تونس وانهزمت الزنتان ومن معهم ومات خلق كثير… انتهى.

وكان هناك هجمات متبادلة بين عربان الصيعان والنوائل على قبائل ورغمة وفي بعض الأحيان يتم الاغارة على أهالي الدويرات وسرقتهم ونهبهم، وسمعت من امي ان الناس يقولون للغنم عندما ترهقهم (اعطيك ورغمه ترفعك).

في عام 1782م غزت قبائل ورغمة قبيلة النوايل وذلك انتقاما لغزو سابق قامت به النوايل عليها. فتحالف الشيخ خليفة زعيم النوايل مع قبيلة ورشفانة وتمكن من صد هجوم ورغمة بنجاح.

الصراع بين العربان شيء راسخ في التاريخ – ليس له علاقة باي مؤمره غربية عليهم انما هي غريزة الغزو والنهب التي اعتادوا عليها منذ الالاف السنين.

المصدر: المؤرخ الأزهري الزنتاني


كتاب مؤرخون من ليبيا ص192

الحوليات الليبية شارل فيرو ص332

عقد شهداء الزنتان


ايهاب ازطاف
عن ايهاب ازطاف 693 مقالة
ايهاب ازطاف هو باحث ليبي من مدينة يفرن بجبل نفوسة، مهتم بدراسة اللغة الليبية ومفرداتها وقواعد نحوها ولسانياتها، وله شغف بالبحث في طوبونوميا ليبيا وايجاد علاقتها بالمجتمع وتاريخه واصوله، ويهذف لاعادة الاعتبار للهوية الليبية وحمايتها، وتقوية الانتماء للارض الليبية في نفوس سكانها.

قم بكتابة اول تعليق

شاركــــنا رأيك و بإحترام

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*